Wednesday, February 4, 2015

أنا الآن أستمع إلى موسيقى المزرعة السعيدة

من كام يوم افتكرت إني كنت بحب اسمع موسيقى المزرعة السعيدة، أيام انتشارها لما كانت بتشتغل على كل كمبيوتر في كل بيت، وبما إن أخواتي (2) كانوا بيلعبوها وكنت بضطر استناهم لما يخلصوا لعب عشان ارجع للكمبيوتر، وغالبًا كنت بقرأ، فارتبطت في ذهني النغمة بالكتاب اللي كنت بقراه، كان تشيخوف.
النغمة نفسها صاحبها حط فيها كل مقومات الراحة والهدوء النفسي، موسيقى تشبه صوت الطبيعة لكنها لا تشبه أي صوت في الطبيعة، النغمة مدتها حوالي 17 ثانية، ولو فعّلت خيار الrepeat في الplayer هتفضل تعيد نفسها من غير أي رتابة كأنها شيء متصل أبدي، بالظبط زي صوت الطبيعة؛ الموج- الشجر- العصافير.. إلخ.

No comments:

Post a Comment