Thursday, January 30, 2014

في مدح الجمال الآخر

من مزايا الفن التشكيلي- المدارس الحديثة، عدم تعاملها مع الأشكال باعتبارها أشكال جميلة وأخري دميمة- كما كان الأمر في المدارس الكلاسيكية- دا بيتجلى في لوحات بيكاسو (تكعيبية) سلفادور دالي (سيريالية) هنري ماتيس (وحشية).. أو حتى النحت- هنري مور... التعامل المزمن مع الجمال بهذا الشكل باعتباره المِثال وأي شيء آخر هو الدميم المنحط، أكسب الإنسان نظرته الحالية للجمال على أنماط معينة تم تضمينها في الأعمال الكلاسيكية لتضع قواعد صارمة للجمال ترسخت في الذاكرة الإنسانية، حتى أصبح- رغم فكرة تعددية الأذواق- تقريبا فيه شبه إجماع على شكل الجمال في (الأنثى) مثلا.
أقول إن الفن التشكيلي الحديث ممكن يكون قادر على إعادة تشكيل الفكرة دي مع التعامل بشكل أعمق بعيدًا عن المظاهر، سواء الطريقة الهندسية في المدرسة التكعيبية، أو التعامل مع أفكارنا اللاشعورية في المدرسة السيريالية.
أقول هذا يا إخواني لا استعراضا، ولكن لأني طالعت صورة كاتبة على غلاف ما وشعرت -ويا للأسف- باشمئزاز من دمامتها، فنحيت الغلاف بعيدًا، ثم هبطت علي فكرة الفن التشكيلي في لوحات بيكاسو وسلفاور دالي ومعايير الجمال فيها، فأعدت النظر إليها وبدلا من أن أشعر بالإشمئزاز من دمامتها شعرت بالإشمئزاز من نفسي وكيف أني نظرت إليها بطريقة متدنية كهذه، فتشكلت أمامي صورة سيدة كاتبة لها عقلها المتفتح الذي تفتقده الكثيرات، هذا بخلاف ابتسامتها التي أسرتني. ثم، ولاحترامي للفن، وجدتها جميلة. جميلة بحق.
ـــــــــ

كتب مرة مراجعة عن الفن التشكيلي. من مراجعاتي المفضلة.
http://mohamed-elshawaf.blogspot.com/2013/09/blog-post_7131.html

Monday, January 27, 2014

في ظل الرجل المُبجَّل

والله يا إخواني هذا ما رأيت بأم عيني، رأيت ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.. كنت أمام مبنى ديوان المحافظة، وكان هجير الشمس يحرق رؤوسنا، رغم أننا في الشتاء، صاح البعض مِنّا أنه النفير والنفخ في الصور، لكننا تماسكنا وتحاملنا وتناسينا ذنوبنا على أمل أن يصِل السيد المُبجّل ويلقي خطبته فنقع صرعى تحت قدميه وتخر له الشمس ساجدة وترحمنا، ويُغفر لنا ما تقدم من ذنب قبل أن نُعرض على الرب، ورأيت هناك، ولا أستطيع إغفال هذا المشهد رغم أني حاولت، لكن غرابته منعتني.. ربااه، رأيت كلبا لونه كاكي يُضاجع قطة سوداء حقيرة ورغم أن لا أحد لاحظ هذا المشهد إلا أنني كنت مرتعدا وكنت أنتظر أن يجري الكلب خلف القطة كعادته لكنه ظل يُضاجعها بطريقة غجرية، وللعجب كانت القطة مستمتعة وتريد المزيد بحركاتها الارتجاعية للأمام والخلف مثل البشر تمامًا.. لكني هربت بنظري منهما حتى لا يلحظني الكلب فيجري نحوي وينهشني. وفجأة صاح أحدهم من أعلى المبنى:
- هلمّوا يا قوم لقد أتى المُبجّل.. لقد أتى المُبارك
فصاح الجميع وهلّلوا: آمنّا بالمُبجَّل آمنا بالمبارك..
وارتجت ساحة الميدان من تحتي، بكت النساء رهبةً وأُغشى على بعضهنّ، وكانت إحداهن تَلد، فسمت وليدها المُبجل المبارك تيمُنًا، وغطتنا جميعًا غيمة أتت على هجير الشمس فكانت غوثًا، وعرفنا أن الغيمة ما هي إلا ظل المُبجل، ثم دخل علينا في عظمة وشموخ ساحة الميدان، وخر الجميع سُجّدا، ورتّلوا بتراتيل لم أسمع لها من قبل وقبلو التراب الذي يمشى عليه، وإحداهن كانت جائعة فأكلت التراب وحمدت المُبجّل على تلك الهبة المُباركة، ثم خاطبهم المُبجل قائلا، وكان الجميع ساجدين مُنكفئين على ظله: رعاياي المخلصين، من أجلكم أطفأت الشمس، من أجلكم غَفرت خطاياكم، من أجلكم ستعيشون في رغدٍ وهناء كما دعوتم دائمًا مُخلصين، ثم بدا الاشتهاء مشتعلًا على وجهه ولمعت عيناه بنورٍ مميّز وهو يرى مؤخراتهم الساجدة أمامه، وفي سلاسة شديدة أزال ملابسه ، وأخذ يُضاجع كل الساجدين، وبدلًا من أن يصيحوا ويصرخوا كانوا يشتهون ويريدون المزيد، بل أنهم ساعدوه بحركاتهم الارتجاعية للأمام والخلف..  حاول البعض أن يصرخ ويحتج لكن الكلب الكاكي كان يجري نحوه لينهشه ويعضه ثم يعود لمضاجعة القطة السوداء، وكانت القطة تتعجله لذلك بلعق التراب، لم أستطع أن أنتظر لإلا يلحظني المبجل فتشع عيناه ويُجبرني على السجود أو ينهشني الكلب الكاكي، فعدوت هاربًا، ظللت أعدو أعدو، ورغم ذلك لم أتمكن من الخروج من نطاق ظل المُبجَّل، فعرِفت أن لا مفر منه، وأنني باقٍ إلى الأبد في ظله، أو تحت رحمة الكلب الكاكي.

Saturday, January 25, 2014

الآباءُ التِسعة


*تشيخوف*

في الخَرِيفِ
أَسْمَعُ صَوتَ أوْراقِ الشَّجَر
وهِي تتكَسَّرُ تَحْتَ قَدَمي
ومِنْ أجلِ التفاؤل
كُنت أجْرِي
لأصنعَ مِن صَوتِها
لَحنًا يُذكِّرُني بالرَبيع
* * *

*كافكا*

في العَصْفِ كُنَّا عَرايا
نَعدُوا هَرَبًا مِنْ ظِلالِنا
وَرَقُ شَجِرِ وَفَراشاتٍ
لا مَأْوى لَهُم
وَعِنْدَ حَافةِ التَّلِ تَوَقَّفنا جَميعًا
وَاسْتَشعَرتُ وَجيبَ قَلْبي المُتَسارِع
تَساقَطَت أَوراقُ الشَّجرْ
ثُم حَطَّتْ عَليهَا الفَراشات
وَبَقَيت وَحْدي
* * *

*خوان رولفو*

الأَرْضُ اليَبَاب دائمًا شاسِعة
الأَرْوَاحُ قَدْ سَكَنَتْ
تَعَارَفَتْ
تآنستْ وَسَطْ الأرضِ اليَباب
وبدأَ السّمرُ
وَمِنْ بَعِيدِ قليلاً
كَانتْ الأرْضُ شاسِعَة
ولا زَالتْ يَباب
* * *

*يحيى الطاهر*

لو رَأيتَ مَرَّة صُعلوكًا يَضْحَكْ
فَاعرِفْ أنَّك مَحظوظٌ
فَليسَ أَكْثر سَأمًا مِنْ ضَحِكِ السَّادَة
* * *

*بريكوفييڤ*

لَوْ أَنَّ السَماءَ فِي اللَّيل
أَكثر زُرْقَة
والشمسَ لا تُشرِقُ أبَدًا
حِينها سَوفَ تَخْرُج الصَّراصِير
عندَ الشّاطِيء الغَرْبِيّ
تُراقِبُ القَمَر
وسَوفَ يَأتِي السَّيدْ المُبَجّل
ليدُقَّ بِقَدَميهِ عَلَى الأَرْضِ
فَيَجْمَعُ حَوْلَهُ العُيون
ويُزعِجَ المَوتَى
ثُم يَبْدَأ فَصْلٌ جَدِيدْ
* * *

*جريج*

اجْتَمَعَتْ في سَاحَةِ الجَحِيمِ كُلَّ جُيوشِ الأَرضِ
مِنْ زَمَن جَلجَامِشْ حَتّى مَعرَكةِ تُور بواتِييه
العُيونُ تَساقَطَت مُتْعَبةً مِن كَثرَةِ العَدِّ
الأَنْفَاسُ أَكْثَرَ خُطورةً مِنْ نَصْلِ السّيوفِ
بَدَأَت الأقْدام تَدُّقُّ مُعلنةً عَنِ العَطشِ
ثُمَّ اسْتَيْقَظَ النَّقعُ مِنْ تَحْتِهِم ليُعْلِنَ عَنِ الضَّجَر
* * *

*موتسارت*

الآنَ حَانَ وَقتُ التّذكُّر
لَمْ يَعُدْ مِن قَلقٍ
التّذكرُ الآنَ
سيكونُ مُريحًا
* * *

*مو يان*

السَّماءُ مُنكَفِئةً عَلى السُّحُب
والسهول -بِطَرِيقةٍ كُومِيدية-
خَضْراء
جَلْجَلةُ ضحكاتٍ
تَبْحَثُ عَنْ أَفواه
واللَّيلُ لَمْ يَعُدْ صَالِحًا لِلنَومِ
لأَنَّ هُناكَ المَزيدُ مِنَ الحَكَايا
وجَمِيعُهُم فِي صُورةٍ وَاحِدَة
أَكْثَرُ بَسَاطَةٍ مِمَّا تَظُن
* * *

*ڤان جوخ*

فِي الهُوَّةِ بَينَ الوَاقِعِ والخَيال
هُنَاكَ مُسمًى آَخَر
لَمْ يُبتَكرْ بَعْد
لَكِنّي حَتمًا أُحِبُّه
حَتَّى أَنِّي لا زِلتُ
أَبْحثُ لَهُ عَنْ اسْمْ
* * *